اتهامات متبادلة في الزمالك حول أزمة فيريرا.. والشبهات تحوم حول مقلد

الزمالك

سادت حالة من الارتباك داخل أروقة القلعة البيضاء، عقب إعلان البرتغالى فيريرا المدير الفنى لفريق الكرة فسخ عقده مع النادى، وعدم استكمال مهمته مع الفريق، خاصة أن الاستقالة جاءت فى توقيت صعب كان مقررًا أن يبدأ فيه الفريق تدريباته استعدادًا لاستئناف مبارياته بعد الراحة التى حصل عليها لمدة أسبوعين خلال فترة التوقف.
فور إعلان فيريرا الرحيل، دبت الانقسامات بين أعضاء مجلس إدارة النادى، فراح بعض الأعضاء يؤكد أن فيريرا كانت لديه نية مبيتة للرحيل عن الفريق، وأن المستحقات ليست السبب الرئيسى، وأنه رحل بعد تلقى عروض خليجية وبرتغالية مغرية، فيما رأت أغلبية أعضاء المجلس أن فيريرا ليس المسئول عن تلك الأزمة، بل إهمال بعض الموظفين فى النادى لأنهم لم يقوموا بترجمة خطابات فيريرا التى أرسلها للإدارة على مدار ١٣ يومًا يطالب فيها بمستحقاته المتأخرة.
وقرر مجلس إدارة النادى فتح تحقيق بشأن خطابات المدرب البرتغالى التى تم تجاهلها، وقال مصدر مسئول داخل النادى إن علاء مقلد، المدير التنفيذى للنادى، هو المسئول الأول عن استلام أى خطابات وإبلاغ أعضاء مجلس الإدارة بها.
وسط أجواء الارتباك تعالت بعض الأصوات داخل النادى مطالبة بعدم التهاون فى حق النادى فيما فعله فيريرا، بعد أن أعلن مسئولون داخل النادى أنه تم وضع مستحقات فيريرا فى البنك بالعملة المصرية، وهو ما يبرئ النادى الأبيض، كما يتسلح الزمالك بالبند ١٤ فى العقد المبرم بين الطرفين على ضرورة حصول المدرب البرتغالى على إذن كتابى إذا ما أراد الحصول على إجازة، وهو ما لم يحدث من جانب المدرب.
الانقسام بين مسئولى الفريق على تحديد المتسبب فى الأزمة صاحبت انقسام من نوع مختلف بين الجماهير. ففيما غضب قطاع كبير منهم من الرحيل المفاجئ، نال فيريرا الكثير من التعاطف من فريق آخر، وذلك بعد أن أصدر بيانًا أوضح فيه أنه رحل بسبب تجاهل إدارة النادى الرد عليه بشأن مستحقاته المتأخرة.
وأصدر نادي الزمالك بيانًا للرد على مديره الفني السابق اكد فيه كذبه وخرج رئيس النادي الابيض وهاجم فيريرا بشدة مؤكدا ان إدارة النادي حررت محضراً في قسم العجوزة، مساء السبت الماضى ضده واتهم الزمالك في المحضر فيريرا بالهروب خارج مصر وجمع كل متعلقاته الشخصية قبل ١٠ أيام دون الحصول على موافقة رسمية من قبل مسئولي القلعة البيضاء، وذلك كنوع من حفظ الحقوق القانونية للزمالك لدى المدرب البرتغالي.
كما يجهز مجلس إدارة نادي الزمالك، ملفًا لتقديم شكوى في الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا” ضد البرتغالى، يتهمه فيه بالهروب من تدريب القلعة البيضاء ورفضه المجىء إلى القاهرة بحجة عدم استلام مستحقاته المتأخرة.
ومن المنتظر أن يرفق الزمالك بالشكوى صورة من التحويل البنكي الذي يؤكد اضافة راتب فيريرا المقدر بثلاثة شهور في أحد البنوك بالعملة المصرية ولكنه رفض استلامها .
بواسطة belaad بتاريخ 23 نوفمبر, 2015 في 09:00 صباحًا | مصنفة في رياضة | لا تعليقات

اترك تعليقا