قرار اليونسكو بشأن القدس انتصار للفلسطينيين

فلسطين

قال الكاتب الروائي عاطف عبدالرحمن: إن القرار الصادر عن اليونسكو مؤخرا والذي ينفي أي علاقة بين اليهودية والحرم القدسي الشريف بالقدس المحتلة بقدر ما هو انتصار لمعنى حارب العرب والفلسطينيون من أجله ودفعوا أرواحا غالية طيلة سنوات الصراع العربي الإسرائيلي والذي أجزم أن نهايته ستكون نهاية لمشكلات المنطقة بأكملها.. إلا أن هذا القرار في نفس الوقت يؤكد أن لنا الحق في المطالبة بوجود القوة التي تحمي حقوقنا الثابتة التاريخية والقانونية في الأراضي التي تحتلها دولة الإستيطان والتي لا تعرف سوى لغة القوة.
وأضاف عبدالرحمن في تصريحات خاصة: سواء كانت هذه القوة دبلوماسية وقانونية كتلك التي تصدر عبر قرارات متعاقبة من المنظمات والهيئات الدولية.. أو قوة مسلحة نستطيع بها الحفاظ على هذه الحقوق الثابتة قانونيا وتاريخيا في عالم لا يعترف سوى بلغة القوة.
وأكمل عبدالرحمن: إن هذا القرار وهو يؤكد أننا أصحاب حق من البداية إلا أنه يعيد للأذهان الفكرة القائلة ” ما ضاع حق وراؤه مطالب” ونحن أصحاب حق وسننتصر في النهاية.
جدير بالذكر أن منظمة اليونسكو صوتت على مشروع القرار الذي ينفي بالمطلق وجود أي علاقة تاريخية يهودية في مدينة القدس عموما وأي رابط تاريخي أو ديني أو ثقافي لليهود واليهودية في المسجد الأقصى المبارك ويحدد القرار أن القدس مقدسة لليهود والمسلمين والمسيحيين، ولكن في ما يتعلق بالحرم القدسي يؤكد أنه مقدس للمسلمين فقط.
بواسطة belaad بتاريخ 16 أكتوبر, 2016 في 03:24 مساءً | مصنفة في ثقافة و أدب | لا تعليقات

اترك تعليقا