مقالة شريفة حمدى تكتب : هناك……

شريفة

 هناك يدرك الفقدان..

هناك يفقد الإدراك

هناك كفن الأمل و دفن الحاضر…

هناك على الأبواب تعلق ذبيحة البراءة

هناك خلف الأسوار تسرق السعادة… 

هناك تتم خيانة الأمانة بأقتدار

هناك وسط الأوحال تختطف الطفولة

هناك لم يعد للدنيا حلاوة…

هناك جلس الظلم شامخا يحطم القلوب كبيرها و صغيرها

هناك إنتظرت وصل الحياة لكنى عانقت الوفاة فى عيون الطفولة

هناك صاحبت السيئات معروفا و لم أجد للحسنات موضعا….

هناك نزع رداء المشاعر عن أفئدة الطير الضعيفة…. 

هناك ذهبت ظنا إنى سأحتمل و لكنى لم أستطع صبرا

هناك رأيت أشجارا شاهقة لكنها مغموسة بطين الدموع و الصرخات و توسلات بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب….

هناك فرشت أجنحة طوفان حب يدفىء العالم أجمع لا ساكن ضلوعى وحده و حسرة قصفت أجنحة خافقى ببركان كراهية

هناك سيظل وجدانى حبيسا بلا مغيث للعمر الضائع….

هناك أدركت فقدان الحياة هناك فقدت إدراك الإنسانية

هناك لم أجد سوى أجساد ميتة تسير بأرواح مشوهة ترك لهم الشيطان شروره لينثروها فى وجه المستقبل

هناك شاهدت كيف يولد المسخ

هناك يموت كل شيء كل ثانية إلى من لم يذهبوا إلى….

هناك كم هو سهل تزييف آلام الحقيقة من مواقعكم البراقة

هناك لم أصلى ….

و لكنى سجدت نزولا على حكمتك ربى فى إدراكى الخذلان……

بواسطة belaad بتاريخ 18 مارس, 2018 في 01:12 مساءً | مصنفة في مقالات | لا تعليقات

اترك تعليقا