أحمد الزالوعى يكتب : أنماط الخطابة الدينية وتنوعاتها

أحمد الزالوعى

أنماط الخطابة الدينية وتنوعاتها
1- النمط الأزهري التعليمي
كان رجال الأزهر مسئولو الوعظ الديني لزمن طوبل, ولطبيعة التعليم الفقهي الأزهري المنظم؛ كان طبيعيا أن يتسم الخطاب الوعظي بالشكل التعليمي الذي يتوسل الشرح و التوضيح والتقريب والتكرار؛ خاصة وعلماء الأزهر أساسا معلمون محاضرون في أروقته, ومن هذا النمط ظهر مثلا الشيخ الراوي والشيخ عطية صقر والشيخ جاد الحق حيث تقوم الخطبة- الخطاب على التعليم والتوصيل والتلقين. 
2- النمط الجماهيري (الشعبي)
مع انحسار الحرب العالمية الثانية التي روجت نموذج هتلر المشهور بقدراته الخطابية المؤثرة, ورواج النماذج الدكتاتورية فى العالم الثالث المعتمدة على الخطابات الحماسية المؤثرة في الجموع ظهرت نماذج خطب عبد الناصر والسادات والقذافي وغيرهم فكان طبيعيا أن تتجه الجماهير إلى لون الخطب الدينية الحماسية التي مثلها باقتدار الشيخ كشك في وقته, حيث الاعتماد على الصوت الجهوري, والتحكم بنغمة الصوت علوا و هبوطا و تعظيم خطاب الترهيب و الترغيب, وهنا تبدل دول الواعظ من المعلم إلى اللائم دوما المعتمد على النهر والتقريع لجمهور سامعيه المستسلم تلذذا وهو ذات الجمهور المستسلم لخطب قادته السياسيين وقتها بذات التلذذ.
3- النمط السلفي (الوهابي)
شاع الوعظ السلفي في مصر منذ السبعينات, وقد اعتمد في لبه على الطريقة الأزهرية التعليمية وذلك لحاجته الماسة للبرهنة الفقهية على أطروحاته الغريبة نسبيا عن المجتمع المصري (تمحور الخطاب السلفي حول التهجم على مقامات الأولياء وعلى ما يتعلق بالمرأة), وكذلك لان خطب السلفيين كانت في معظمها تلقى على أنها دروس أو محاضرات في مساجدهم ( وكأنها بديل مغاير للأزهر) , واستفاد السلفيون من المهارات الخطابية أيضا ولكن بأسلوب مختلف, فبينما يتسم الخطاب الجماهيري (الكشكي) بالقوة والحماسة والاستعلاء, انتهجت الخطابة السلفية طريق الضعف والاستكانة إلي حد البكاء الصريح في بعض مواضع الخطبة, وفي كثير من مواضع التلاوة القرآنية. وقد مثلت خطب محمد حسان نموذج هذا النمط بامتياز.
4- النمط الشعراوي
وهو نمط فريد اختص به الشيخ الشعراوي حيث مزج فيه أجواء الحلقة الأزهرية التعليمية بالتعبيرات والشروح العامية, مما أكسب الشعراوي شعبية واسعة, وقد أعلى الشعراوي دور اللغة وبلاغياتها على دور الفقه وخلا خطابه في معظمه من حماسيات النمط الكشكي ولعل ذلك ما جعل لقاءاته على شكل دروس كأنها امتداد لأعمدة الأزهر وحلقاته؛ ولكن بعيدا في البيوت والحقول والمقاهي في قلب العامة
5- النمط البرتستانتي
انتشر في الغرب الوعاظ البروتستانت بزيهم المدني, ولحاهم الحليقة وطريقة وعظهم اللينة. يقف الواعظ على المسرح ليتحدث عن موضوع ديني بشكل عصري قدر إمكانه مطعما حديثه بالفكاهات أحيانا, وبصور من المعاصر أحيانا أخرى, محاولا تبسيط موضوعه متوددا لسامعيه, وكان من أصداء هذا النمط دعاة كثر عندنا في مصر يمثلهم عمرو خالد, وقد استفاد دعاة هذا النمط من طرق محاضرات التنمية البشرية التي واكبت انتشارهم .
بقي أن نشير إلى أنه يمكننا بالطبع أن نجد واعظا متأثرا بنمطين مختلفين مزج بينهما أو تردد بينهما , كما نشير أن الخطبة المنبرية تختلف في طبيعتها عن خطبة الحلقة , و أن الموضوعات نفسها (متن الخطاب) يختلف من نمط إلى آخر وهو ما يمكن أن نتوسع فيه في مقام آخر.

بواسطة belaad بتاريخ 17 فبراير, 2019 في 09:07 صباحًا | مصنفة في مقالات | لا تعليقات

اترك تعليقا