ضحايا الدورى من المدربين المحليين يتزايدون

اتحاد الكرة

ارتفع عدد ضحايا الدورى المصرى الممتاز هذا الموسم من المدربين والأجهزة الفنية للأندية للرقم 11 بعد رحيل عبدالناصر محمد عن تدريب إف سى مصر قبل أيام قليلة، بعد تراجع نتائج الفريق ذى الوجه الجديد على دورى الأضواء والشهرة فى الموسم الحالى.

وفى المقابل رحل عن الدورى الممتاز واحد من أبناء النادى الأهلى، هو على ماهر، وذلك عن قيادته لفريق نادى إنبى مطلع الموسم الجارى.

ويعتبر فريق طلائع الجيش هو الأكثر تغييرا للأجهزة الفنية هذا الموسم، حيث استعان بـ3 أجهزة فنية، فتولى تدريبه كل من البرازيلى فارياس مع بداية الموسم ثم رحيله وإسناد المهمة للوطنى طارق يحيى، قبل إعلان عبدالحميد بسيونى مديراً فنياً للفريق فى الوقت الحالى، كذلك الإسماعيلى الذى تناوب على تدريبه ثلاثة مدربين أيضاً بدايةً من الصربى مودراج يسيتش، ثم قيادة فنية من أبناء النادى لأدهم السلحدار قبل أن يستقر مجلس الدراويش على تعيين الفرنسى ديدييه جوميز المدير الفنى الحالى للفريق.

بينما حافظت 8 أندية فى الدورى الممتاز هذا الموسم على استقرارها الفنى دون أى تغيير، وهم الأهلى باستمرار السويسرى فايلر فى مهمته كذلك عماد النحاس فى قيادة المقاولون وأيمن المزين مع طنطا وإيهاب جلال مع المصرى البورسعيدى عقب رفض استقالته من قبل إدارة النادى، كما استمر كل من مختار مختار فى قيادة الإنتاج وطارق العشرى فى ولايته للحرس وطلعت يوسف مع الاتحاد السكندرى ومجدى عبدالعاطى فى تدريب أسوان بعد عدوله أكثر من مرة عن قرار رحيله.

بواسطة belaad بتاريخ 10 فبراير, 2020 في 12:01 مساءً | مصنفة في رياضة | لا تعليقات

اترك تعليقا